ملتقى دعوتنا


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
العشرين الزمنية العلم المسلمين مسرحية مفاهيم تربوية اليمن أوراق السلاسل الاخوان تاريخ
المواضيع الأخيرة
» أنشودة / قريبٌ على بُعدٍ أنا منكِ
من طرف Chabab El Ikhwane الخميس 22 يناير 2015 - 18:00

» حمل واستمع اروع البوم انشادي....
من طرف خميس حدودة الأحد 7 أبريل 2013 - 14:26

» أخي أنت حر وراء السدود
من طرف خميس حدودة الأحد 7 أبريل 2013 - 14:23

» لا قيـــــــادة مـــن غـــــر إقـنـــــــاع
من طرف صاحب قضية الجمعة 22 فبراير 2013 - 7:09

» مكانة الإنسان المسلم ورسالته في الحياة
من طرف عماري جمال الدين الثلاثاء 11 ديسمبر 2012 - 11:07

» قراءات.. استوقفتني..
من طرف فداء الجمعة 30 نوفمبر 2012 - 18:48

» مختارات من فيديوهات الشيخ محفوظ النحناح رحمه الله..
من طرف فداء الجمعة 30 نوفمبر 2012 - 0:56

» سلسلة الفهم لفضيلة الشيخ محفوظ نحناح رحمة الله عليه
من طرف Chabab El Ikhwane الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 - 12:21

» شرح كيفية جعل مساهمات المنتدى تنشر فـ الـ facebook تلقائيا
من طرف Chabab El Ikhwane الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 - 12:17

» سجل حضورك اليومي بالدعاء للمسجد الأقصى المبارك
من طرف نسمة التغيير الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 - 8:53

المواضيع الأكثر نشاطاً
سجله دوما فهذا شعارنا الداااائم ..
ورد الاستغفار... ليكن لك نصيب من استغفار فى ملتقانا
سجل حضورك اليومي بالصلااااة على النبي المصطفى (صلى الله عليه وسلم
سجل حضورك اليومي بالدعاء للمسجد الأقصى المبارك
سلسلة تاريخنا الاسلامي .... (1) قصة الفتنة الكبرى
قصة عن اعضاء المنتدى.... انتم الابطال اليوم...
دعوة عااااامة ....
فرّغ قلبك ....///(فضفضة)///....
.... عابرة فقط
فاصل ...ونواصل
المواضيع الأكثر شعبية
تحميل سلسلة محاضرات الدكتور راغب السرجاني كاملة
اقوال رائعة
تحميل كتاب "أيام من حياتي" .. لزينب الغزالي
من اقوال الامام الشهيد حسن البنا....
.. يــــــــــــــــوم العلــــــــــــــــم 16 أبــــريـــــــــــــــــــل ..
نشيد ... رددي يا جبال .. رددي يا سهول .. أننا بالفعال .. نقتدي بالرسول mp3
حتي يحفظ الله رابطتنا ((ورد الرابطه )) للإمام الشهيد حسن البنا-رحمة الله عليه-
**كتاب**فهم الإسلام في ظلال الأصول العشرين // تحميل
ورد الاستغفار... ليكن لك نصيب من استغفار فى ملتقانا
سجله دوما فهذا شعارنا الداااائم ..
التسجيل
التسجيل السريع
سجلاتنا تفيد بانك غير مسجل .. يرجى التسجيل..
اسم العضو
البريد الالكتروني كلمة السر
ملاحظة
كلمة السـر يجـب أن تتكـــون مـن حـروف وأرقــام.
يوم شهر عام
هل أنت موافق على قوانين المنتدى؟
أفضل 10 فاتحي مواضيع
شباب مجددون
 
سيف الإسلام
 
فداء
 
أنوار الإسلام
 
bel1267
 
شهيدة الأقصى
 
مجاهد
 
سراء برهوم
 
حبيبة أمتي
 
~شعلة التغيير~
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
فداء - 1475
 
سيف الإسلام - 1468
 
أنوار الإسلام - 1000
 
شباب مجددون - 740
 
سراء برهوم - 558
 
نسمة التغيير - 557
 
جراح أمتي - 462
 
bel1267 - 407
 
أسامة عبد الإله - 314
 
مجاهد - 205
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 عشرة طرق تجعلك في قمة بر الوالدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bel1267
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الأوسمة وسام الحضور المميز
ذكر

الولاية الولاية : 48- غليزان
عدد المساهمات : 407
نقاط : 63570
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 03/04/2011

مُساهمةموضوع: عشرة طرق تجعلك في قمة بر الوالدين   السبت 7 مايو 2011 - 10:34

كتب: جمال سعد حسن ماضي
01 مايو, 2011 - 28 جمادى الأولى 1432هـ

1) سارع إلى برّهما :

- ومن البر إليهما ، والإحسان إليهما ألا نتعرض لسبهما : ففي الصحيح عن عبد الله بن عمرو , أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه ، قيل : يا رسول الله ، وكيف يلعن الرجل والديه ؟ قال : يسب أبا الرجل فيسب أباه ، ويسب أمه فيسب أمه )

- وكذلك نبرهما وإن كانا على غير الإسلام : يقول تعالى : { وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ , وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ } [ لقمان : 14 – 15 ] .

- وكذلك برهما في حال الكبر : { إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما } خص حالة الكبر ، لأنها بطول المدى توجب الاستثقال عادة ، ويحصل الملل ، ويكثر الضجر ، فيظهر غضبه على أبويه ، وتنتفخ لهما أوداجه .

- وكذلك برهما في الابتعاد عن أقل المكروه لهما : وهو أن يؤفف لهما ، وهو ما يظهره بتنفسه المردد من الضجر .

- وكذلك برهما بعد موتهما : عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنه صلى الله عليه وسلم : ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ) متفق عليه .

عن السدي بن عبيد ، عن أبيه ، قال : قال رجل : يا رسول الله ، هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما ، قال : ( نعم ، أربع خصال : الدعاء لهما ، والاستغفار لهما ، وإنفاذ عهدهما ، وإكرام صديقهما ، وصلة الرحم التي لا رحم لك إلا من قبلهما ) .

وعن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : ( إن الله عز وجل ليرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنة ، فيقول : يا رب ، أني لي هذه ? فيقول : باستغفار ولدك لك ) .

2) اتقن فن التعامل معهما :

فن التعامل معهما يكون بطاعتهما فيما يأمران به ما لم يكن بمحظور، وتقديم أمرهما على فعل النافلة ، والاجتناب لما نهيا عنه ، والإنفاق عليهما ، والتوخي لشهواتهما ، والمبالغة في خدمتهما ، واستعمال الأدب والهيبة لهما ، فلا يرفع الابن صوته ، ولا يحدق إليهما ، ولا يدعوهما باسمهما ، ويمشي وراءهما ، ويصبر على ما يكره مما يصدر منهما.

سمعت طلق بن علي ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو أدركت والدي أو أحدهما وقد افتتحت الصلاة ، فقرأت فاتحة الكتاب ؛ فقال : يا محمد ، لقلت : لبيك ) .

وعن أبي غسان الضبي أنه خرج يمشي بظهر الحرة وأبوه يمشي خلفه ، فلحقه أبو هريرة ، فقال : من هذا الذي يمشي خلفك ? قلت : أبي قال : ( أخطأت الحق ولم توافق السنة ، لا تمش بين يدي أبيك ، ولكن أمشي خلفه أو عن يمينه ، ولا تدع أحداً يقطع بينك وبينه ، ولا تأخذ عرقاً ( أي : لحماً مختلطاً بعظم ) نظر إليه أبوك ، فلعله قد اشتهاه ، ولا تحد النظر إلى أبيك ، ولا تقعد حتى يقعد ، ولا تنم حتى ينام ) .

وعن عبد الله بن عون ، قال : ( النظر إلى الوالدين عبادة ) .

3) جدّ واجتهد في صلتهما وصلة أقاربهما وأصدقائهما :

لما أقبل رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال : ( يارسول الله جئتك من اليمن أريد الجهاد معك في سبيل الله ) ، جاء من اليمن متحملاً مشقة الطريق وبعده ، أقبل قائلاً : جئتك أريد الجهاد معك في سبيل الله .. فما سأله النبي عن سلاحه أو خبرته بالحروب أو تدريبه للقتال ؟ إنما سأله عن الأهم والأعظم ، قال له : ( أفي اليمن أبواك ؟ قال نعم ، قال : وتريد الجنة ، قال : نعم ، قال : ارجع إليهما فأحسن إليهما فإن الجنة تحت ثَم ) .

وعن نافع ، قال : قدم أبو بردة المدينة ، فأتاه ابن عمر رضي الله عنه ، فسلم عليه، فدخل عليه فسأله ? فلما أراد أن يقوم ، قال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : ( إن من أبر البر من بر أباه بعد موته بصلة ود أبيه ) ، وإن أبي كان لأبيك واداً ، فأردت أن أبرك بصلتي إياك .

4) أدخل السرور عليهما :

( ولا تقل لهما أف ) : قال عطاء بن أبي رباح : لا تنفض يدك عليهما .

عن عبد الله بن عمرو- رضي الله عنهما- قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعه ، فقال : جئت أبايعك على الهجرة وتركت أبوي يبكيان ، قال : ( فارجع إليهما فأضحكهما كما أبكيتهما ) .

5) احرص على رضاهما :

حكى أنه كان في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم شاب يسمى علقمة ، كان كثير الاجتهاد في طاعة الله ، في الصلاة والصوم والصدقة ، فمرض واشتد مرضه ، وهو في النزع الأخير لقنوه لا إله إلا الله ، ولسانه لاينطق بها ، وعندها علم النبي صلى الله عليه وسلم من أمه بأنه كان يؤثر عليها زوجته ، ويعصيها ، فقال : رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة عن الشهادة ، ثم قال : ياأم علقمة ، فإن سرك أن يغفر الله له فارضي عنه ، فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلاته ولا بصيامه ولا بصدقته ، مادمت عليه ساخطة ، فقالت : يارسول الله إني أشهد الله تعالى وملا ئكته ومن حضرني من المسلمين أني قد رضيت عن ولدي علقمة ، وهنالك نطق علقمة بالشهادة ، ثم مات علقمة من يومه ، فحضره رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأمر بغسله وكفنه ثم صلى عليه ، وحضر دفنه .

6) قدّم محبتهما على ما تحبه نفسك وتهواه :

وهذا هو ملخص معنى الإحسان إليهما ، وحينما نقرأ كلام الله سبحانه عن بر الوالدين ، ونتأمل بالتحديد كلمة الإحسان نجد أنها وردت في بعض الآيات : { إحسانا } وفي بعضها : { حسنا } فما السبب في ذلك ؟ وذلك أن الإحسان أعلى مرتبة من الحسن ، تعامل الآخرين بالحسنى قد يكون عادياً ، لكن تحسن هذه أعلى من الحسن .

7) أسرع في تحقيق مطالبهما :

في الحديث الصحيح : ( لن يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه ) ، معناه يخلصه من أسر الرق كما خلصه من أسر الصغر.

عن المنكدر بن محمد بن المنكدر عن أبيه عن جابر بن عبد الله , قال : ( جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : إن أبي أخذ مالي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للرجل : فأتني بأبيك ، فنزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن الله عز وجل يقرئك السلام ، ويقول لك : إذا جاءك الشيخ فاسأله عن شيء قاله في نفسه ، ما سمعته أذناه ، فلما جاء الشيخ قال له النبي صلى الله عليه وسلم : ما بال ابنك يشكوك ؟ أتريد أن تأخذ ماله ؟ فقال : سله يا رسول الله ، هل أنفقه إلا على إحدى عماته أو خالاته أو على نفسي ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إيه دعنا من هذا ، أخبرني عن شيء قلته في نفسك ما سمعته أذناك ، فقال الشيخ : والله يا رسول الله ما يزال الله تعالى يزيدنا بك يقينا ، لقد قلت في نفسي شيئاً ما سمعته أذناي ، فقال : قل وأنا أسمع . قال : قلت :

غذوتك مولودا ومنتك يافعا == تعل بما أجني عليك وتنهل

إذا ليلة ضافتك بالسقم لم أبت == لسقمك إلا ساهرًا أتململ

كأني أنا المطروق دونك بالذي == طرقت به دوني فعيني تهمل

تخاف الردى نفسي عليك وإنه == لتعلم أن الموت وقت مؤجل

فلما بلغت السن والغاية التي == إليها مدى ما كنت فيك أؤمل

جعلت جزائي غلظة وفظاظة == كأنك أنت المنعم المتفضل

فليتك إذ لم ترع حق أبوتي == فعلت كما الجار المجاور يفعل

قال : فحينئذ أخذ النبي صلى الله عليه وسلم ، بتلابيب ابنه ، وقال : ( أنت ومالك لأبيك ) .

Cool احذر من مضايقتهما وأذيتهما قولاً أو فعلاً :

- عن مكحول ، قال : قدم وفد الأشعرين على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( أفيكم وجرة ؟ قالوا : نعم ، قال : فإن الله تعالى أدخلها الجنة ببر والدتها وهي مشركة - يعني الأم - أغير على حيها ، فاحتملت أمها تشتد بها في الرمضاء ، فإذا احترقت قدماها جلست وأجلست أمها في حجرها ، وأظلتها من الشمس ، فإذا استراحت حملتها ) .

- وعن أبي الدرداء ، قال : قال عمر رضي الله عنهما : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على جبل ، فأشرفنا على واد ، فرأيت شاباً أعجبني شبابه ، فقلت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أي شاب لو كان شبابه في سبيل الله ? فقال صلى الله عليه وسلم : ( يا عمر فلعله في سبيل الله وأنت لا تشعر ) ، ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( يا شاب ، هل لك من تعول ? قال : نعم ، قال : من ? قال : أمي ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( إلزمها فإن عند رجليها الجنة ) .

9) صِل أهل ودهما :

- صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إن أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه ) ، وروي عن عبد الله بن عمرو ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( رضا الرب في رضا الوالدين ، وسخط الرب في سخط الوالدين ) رواهما الترمذي .

- ابن عمر رضي الله عنهما لقي رجلاً أعرابياً في الطريق إلى مكة فحمله وأعطاه عمامته فقالوا له : يا ابن عمر هذا رجل أعرابي لو أعطيته شيء عادي لقبله ، فقال ابن عمر : إنه كان صديقاً لعمر ، يعني كان صديقاً لوالدي عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.

10) اخفض الجناح لهما وأكثر من الدعاء لهما :

والذل هو اللين والهون في الشيء : { وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا } معناه : ادع لهما في حياتهما وبعد مماتهما بأن يكون البارئ يرحمهما كما رحماك ، وترفق بهما كما رفقا بك ، فإن الله هو الذي يجزي الوالد عن الولد ، إذ لا يستطيع الولد أن يرد على نعمة والده أبدا ، وضرب خفض الجناح ونصبه مثلا لجناح الطائر ، حين ينتصب بجناحه لولده أو لغيرهم من شدة الإقبال .

فاحذروا من أن تحدوا النظر إلى الوالدين : قال صلى الله عليه وسلم : ( ما بر أباه من حد إليه الطرف بالغضب ) البيهقي ، ومعناه أن من نظر إلى والديه نظرة غضب كان غير بارِ وإن لم يكن يتكلم بالغضب ، وقال ابن أبي حاتم في قوله : { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة } [ الإسراء : 24 ] , قال : إن أغضباك فلا تنظر إليهما شزرا فإنه أول ما يعرف غضب المرء شدة نظره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عشرة طرق تجعلك في قمة بر الوالدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى دعوتنا :: منتدى المجتمع الإسلامي :: قسم الأسرة المسلمة :: واحة الشباب الإسلامي-
انتقل الى: